نعم …

نعم الى نادي دول النفط ولكن ٠٠٠٠٠

للحرف كنا صناعه وللتجارة روادها وللبحر اصدقائه وللهجرة والاستكشاف اربابه نقلنا الثقافة الى العالم وجمعنا منه ما يزيدنا الماماً وتقنية وعلم وتطور ، صناعة الحرف من ارضنا والسفن والارجواني والطباعة وتربية دود القز وتصنيع الحرير ، والان جاء النفط ٠

مباركة خطوة مجلس الوزراء امس بعبور لبنان الى مصاف الدول النفطية في العالم ولكن هل تلك الدول تعاني ما نعاني ؟؟؟

يا سادة عندنا ١٠٠ مليار دولار دين والكهرباء وفساد الادارت وهريان في المؤوسسات ومحسوبيات وازلام في كل القطاعات هل تعلمون ان نفط العرب لو ايرادته جيرت لنا ونحن بهدا الواقع سنظل نصرخ وهل من مزيد ٠؟؟؟

ايها البشر شعبنا مسكين ما يحتاجه فقط هو عيش كريم وعلم متوفر وفرص عمل لجيله الصاعد وضمان صحي وشيخوخة كريمة وهل هذا صعب التحقيق ٠

كل مدراء الشركات الناجحة لبنانيون هم مخططون ، مثقفون ، منتجون ، خلاقون ومبدعون ، شفافون حليفهم النجاح الدائم وهل من هم في السلطة ليسوا لبنانيون ، نعم دخلنا نادي الدول المنتجة للنفط ولكن هل تدخل ادارات بلدنا ومؤوسسات الدولة نادي مؤوسسات تلك الدول وتضع خطط للخلاص من الدين العام ووضع استثمارات ما يدخل بلدنا من ثمن بيع النفط في خدمة تطوير الشباب ورفع كاهل الهم عن الفقراء وذوي الدخل المحدود والعاطلين عن العمل في كل لبنان ، الصندوق السيادي للنفط هل سيكون في خدمة لبنان ام في خدمة هذا الحلف او ذاك ٠

نحن المتقاعدون ايها الرفاق نحلم ان يكون لنا بعد هذا التطور المنتظرمنذ زمن بعيد عيش رغيد في بلد تسوده الشفافية ولا يكن من يقطنه بحاجة في قادم الايام الا لرحمة رب العالمين في دولة مثالية لكل اللبنانين ٠

شارك برايك

قم بكتابة اول تعليق

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات