رسالة لتوحيد المتقاعدين…”لانه في وحدتنا قوتنا”


بقلم اللواء الركن المتقاعد شوقي المصري


الاخوة العسكريين المتقاعدين،


صباح الخير… اتابع تعليقاتكم وانا احترم رأي كل فرد منكم. ولكن بعد كل المحاولات التي اجريناها لتوحيد المواقف، والتي باءت بالفشل، لاسباب كثيرة لا مجال لذكرها الان، وبعدما فشلت كل المحاولات التي قام بها ضباط غيري، توصلت في النهاية الى القناعة التالية، واقولها لكم بكل محبة ودون انحياز الا للمصلحة العامة، وليس لاني منتسب للرابطة. الحل الامثل ايها الاعزاء هو في الانتساب الى الرابطة وذلك للاسباب التالية:
١-لان الرابطة هي الممثل الشرعي لنا.
٢-لانه في وحدتنا قوتنا.
٣-لان تفعيل الرابطة يكون بالعمل من الداخل وليس بالانتقاد من الخارج.
٤-لان الرابطة بحاجة الى دم جديد،والى نهج جديد في العمل،والى مقاربة افضل في التواصل مع المتقاعدين.
٥-لان احدا ،وكائنا من كان،لا يستطيع وحده او مع قلة في الهيئة التنفيذية للرابطة،تحقيق التغيير المنشود.
٦-لان الرابطة هي بيت كل المتقاعدين.وليست لفئة منهم دون اخرى.
٧-لان كل الاقتراحات التي ذكرها بعض الضباط يمكن درسها واقرار المناسب منها، من داخل الرابطة وليس من خارجها.(اتصال-اعلام-بدل مادي-حقوق-واجبات الخ..)
٨-لانه وبكل اسف وبكل شفافية، اقول لكم ، بان هناك من يسعى لدور خاص شخصي، وهذا لا يمكن تأمينه من خلال الرابطة. لذلك رأينا محاولات لخلق تجمعات بديلة، صدقوني انها لن تؤدي الى اي نتيجة سوى الشرذمة والتفتيت واضعاف حيثية المتقاعدين.
٩-على الصعيد الشخصي، تعلمون جيدا انني اكثر من يتوق الى التغيير والى تفعيل دور الرابطة، ولكنني وحتى الان لم ارى بديلا منظما وفاعلا، لدور الرابطة.
لكل ما تقدم ادعوكم الى المبادرة بالانتساب الى الرابطة، ولنعمل معا من الداخل، بهدف تحقيق ما يحفظ حقوقنا وكراماتنا. وفقكم الله في مساعيكم والى لقاء ارجو ان تتحقق فيه وحدتنا، فنكمل الطريق معا متضامنين ومتكاتفين، من اجل الدفاع عن حقوقنا المشروعة.

شارك برايك

قم بكتابة اول تعليق

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات