حلمي كون طيار

حوار بين زعيم قبيلة في بلاد شرقستان وابنه البكر
يا بابا انا حلمي لما اكبر كون طيار
وانا يا ابني رح حققلك كل احلامك واشتريلك طيارة خاصة
لا يا بابا انا حلمي كون ضابط طيار بجيشنا
يا ابني شيل هالافكار من راسك ومش الك هي الوظيفة
ليش يا بابا ما انا بسمعك كل يوم بتقول انك بتفتخر بابطال جيش بلادي وانا بدي ياك تفتخر فيي بس اكبر
يا ابني انت بدك مقعد طيارة وانا رح ورتك مقعد ورتو عن جدك وبيو وبيخليك يكون عندك مية طيارة
بس يا بابا انا ما بدي كون متلك بس اكبر لانو بستحي لما بسمع رفقاتي عم يخبروا شو بيقولوا اهلن عنك
يا ابني هودي رفقاتك بس تكبر وتقعد عالمقعد رح يجوا لعندك كل يوم احد ويبوسوا ايدك لتساعدهم وتوظفهن وترضى عليهم.
لي اذا كنت ضابط طيار ما بيجوا لعندي؟
لا يا بابا بروحوا عند رفيقك ابن زعيم القبيلة التانية، هيدا اذا ما استشهدت بعيد الشر عن قلبك، او اذا صرت متلك متل هالمتقاعدين المشحرين.
انا ما بيهمني يا بابا، يروحوا مطرح ما بدهم ، انا بدي تفتخر فيي بس اكبر
يا ابني انت الزعيم من بعدي الله يطول بعمري، وانا بفتخر فيك لما بتاكد انو المقعد اللي تاركلك ياه رح تورتوا لولادك من بعدك، نحنا بنخدم شرقستان عطريقتنا، وطالما نحنا بخير شرقستان بخير، والله يرضى عليك يا بيي لا تخليني اسمع هالحكي مرة تانية وتروحلي جنى عمري ضيعان.
وسكت ابن الزعيم البريء على مضض لانه يحلم بالطيران ولانه لم يبلغ بعد سن النضوج السياسي لبلاد شرقستان

 

شارك برايك

قم بكتابة اول تعليق

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات