المواجهة والتحدي…والسنوات القادمة عِجاف…!


بقلم المؤهل اول متقاعد جعفر حمزة

اغلب العسكر المتقاعد خدم بين عشرين وثلاثين عاما اي انه عاش اغلب الاحداث وكان المطفأة الذي يقتحم دائرة النار وباللحم الحي…من حرب المخيمات ومغدوشة وشرق صيدا ومواجهة العدو الصهيوني والحرب الشحار وسوق الغرب والالغاء والضنية وطرابلس والجرود والى القضاءعلى الارهاب …مسلسل طويل كان العسكري ومن مختلف الاجهزة هو الضحية والرابح رجل السياسة والذي يأكل الاخضر واليابس وشواهد كثيرة..
العقيدة العسكرية اللبنانية تتعرض لاقسى انواع التشكيك وتفريغ مضمونها… ومن الذين تسلقوا عليها وتلطوا وراءها وبدل الوفاء نراهم يتأمرون ويروجون ان سبب العجز راتب العسكري في الخدمة الفعلية والمتقاعد…
مازلنا بعضنا يقود الدبابة ويرمي على المدفع ..ويجيد القتال وفي احلك الظروف…ونعلم من يتأمر علينا وبالاسماء ونستطيع ان نحدداين مصالحهم ومصارفهم وتجارتهم…وكل مايتعلق بهم…ونحن جاهزون للتحدي..فاذا كُنا مشروع شهادة..تعالوا لنحمل اكفاننا…ونستعد للتحدي ..وقطع الارزاق من قطع الاعناق..وكل يد ستطال على رواتبنا سنقطعها..وكل من سيسرق زهرة شبابنا وتعب الايام..سنحرق كل ما تصل ايدينا اليه….
العسكري ان كان متقاعد او بالخدمة الفعلية ليس مكسر عصا..وانما سيبقى عصا لمن عصى..واحذر حيتان المال ورموز الرأسمالية المتوحشين..من المس بحق المتقاعد المشروعة..وان سبب افلاس الخزينة الطبقة السياسية التى تنفق من غير حساب او رقيب…ابحثوا عن مزاريب الهدر والمخصصات والسفرات وحضور المؤتمرات والصفقات المشبوهة والتنفيعات والجمعيات الوهمية…!
احذركم ونحن للتحدي جاهزون…

شارك برايك

قم بكتابة اول تعليق

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات