المتقاعدون يخرجون من قمقم الصامت الأكبر

العميد الركن الاداري المتقاعد خليل الجبيلي
١- اخوتي، رفاق السلاح قدامى القوى المسلحة، لكل من شاركونا في وقفة اليوم بالحضور وكل الذين كانوا معنا في القلب ولأسبابهم الخاصة لم يستطيعوا الحضور للانضمام لرفاقهم في ساحة الكرامة ، ساحة الشهداء. ألف تحية وتحية لكم من القلب.
٢ – من وقت اللي انّشَر اقتراح مشروع السلسلة تحت رقم ٢٠٤١٦ , ما سمعنا من أي سياسي من كافة الأحزاب والتيارات، اللي هنّ كلن في السلطة، أي كلمة عن هيدا المرسوم الهجين.
هيدي السلسلة الهجينة اللي فيها بيصير تصحيح أساس راتب موظف بنسبة ١٠٠٪‏ ، وللي بيساويه بالفئة والدرجة ذاتها من العسكريين ٤٩٪‏ ؟ (الأول اساس راتبه ٦٤٠،٠٠٠ ليرة ليصير ١،٢٥٠،٠٠٠ليرة
والجندي اللي اساس راتبه ٦٥٥،٠٠٠ ليرة بيصير ٩٨٢،٠٠٠ ليرة. كانت درجة رواتبهن ٢٤،٠٠٠ ليرة، صارت للأول ٤٥،٠٠٠ ليرة وللتاني ٣٢،٠٠٠ ليرة.)
اكتر من هيك بيتحفونا، بالمادة ١٨ اللقيطة، جهابذة علماء المال والاقتصاد باعتماد الشطور لاحتساب رواتب المتقاعدين.
٣ – وبهيدي المادة ذاتها بيصير استثناءات للبعض . القضاة والأساتذة.
ليش الاستثناءات ؟ انو هنّي متعلّمين وعم يتعبوا؟ نحنا كمان متعلّمين وعم نتعب. هنّي وظايفهن أساسية؟ لولا خدمتنا، ووظايفنا اللي هي أساسية كمان، لا كان إلهن وجود ولا وظايف. هنّي عم يضحّوا؟ بشكّ . نحنا عم نضحّي ؟ تضحياتنا ما الها حدود : لا بالدوام ولا بالعرق ولا بالجهود والابتكارات واختلاق الطُرق بامكانياتنا المحدودة، ( ع سبيل المثال بمعركة البارد ).
تضحياتنا اللي بتوصل لحدّ الاستشهاد. ولما واحدنا بيطلع عالتقاعد ما بيسمع الا كلمة : الحمدالله عالسلامة.
٤ – البعض بيصرّح ما في مصاري بالخزينة وغيرون بيلوّح بالتقسيط وغيرو وغيرو…
كيف لإلهن في اموال كافية لتقاعدهن؟
كيف خدمة اربع سنين بيطلعلن تقاعد؟ ليش غيرون كمان بيتقاعد بكامل راتبو؟
ما في أموال ؟
ليش اموال المحسومات التقاعدية ، وينا ؟ بإدارة مين؟ صرفوها؟ وين ؟ مين المسؤول؟
٥ – بيستوطو حيطنا نحنا اللي بيقولو عنا الصامت الأكبر.
نحنا المتقاعدون كسرنا قمقم الصمت.
لن ننزل لمستوى الإضرار بمواطنينا من قطع طرقات وتعطيل الأشغال متل ما عمل غيرنا ، لعطيوه حقوقه، وحتى يمكن اكتر من حقوقه كمان.
نحنا ما راح نترك وسيلة بالقوانين لنشيل كل واحد هدر بحقوقنا اللي تعبّت بجيوب البعض.
راح نشيل كل واحد بموقع المسؤولية وما قام بشغله.
الزمن تغيّر ، ما بقى راح نسكت عن أي هدر او سرقة للاموال العامة واللي من ضمنها الذمم التقاعدية.
اخوتي ، قدامى القوات المسلحة وكافة المتقاعدين، الى اللقاء في محطات أخرى حتى إعادة الحق لأصحابو

شارك برايك

قم بكتابة اول تعليق

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات